Iraq future: Where to go now ?

By Dr. Wamith Kaleel Alkassab

There is no doubt that the departure of Nuri al-Maliki from power in Iraq had brought comfort to all Iraqis and international powers, as his 8 years in power were a reign of political nightmares that took a heavy toll on Iraqis because of his sectarian policies and his hostility to his partners in the government, without forgetting the increase in rates of corruptions in all sectors of the state especially the defense and security ministries, which ironically participated in the end in the man downfall from power.

As we go further away from al-Maliki times we can not stop wondering if we are really over with the crisis of the political system, and of the state and national entity in Iraq. Does this mean his departure will end the state of political crisis & the severe and long-lasting corruption in the country, as the polarization and internal civil strife continued, to tore apart the social fabric and national levels of the region turning Iraq from the multicultural, unified homeland to ghettos or cantons of closed areas which are unwilling to share power and wealth together.

The fact is that the roots of crisis in Iraq were not only in the reign of al-Maliki but he helped to make it worse, its main collateral start with the American occupation and recompose of the political system on the basis of deconstructive set of rules that empowered the sharing of power on sectarian bases and lead to help the unqualified people to role just because they demand their sectarian share of the cake, with keeping in mind the long history of Iraq religious and political conflicts that regenerate again in the atmosphere of free chaotic weak state that followed 3 decades of central dictatorship regime.

All these factors lead to the crisis of the national state in Iraq today, which has two aspects: the crisis of the political system, based on sectarian, ethnic bases, and the crisis of the invasion of “jihadists” that is tearing apart the social fabric of Iraq.

11 years of interference of regional and international powers in Iraq, lead to the formation of weak political system that falls under the influence of its neighbors, leading to bad decisions like getting involved with the different sides of conflict in Syria, which made the already weak country become part of the Islamist extremists goals to create their Islamic state (IS) by exploiting Iraqi weakness with brutal efficiency, and weakened the state further. Now they are operating in an area stretching from Aleppo in civil war-torn Syria to Mosul, 500 km east all the way to the border with Iraqi Kurdistan, and 300 km south of Fallujah, near the Iraqi capital Baghdad.

In the outcome of such state, what should the incoming Prime Minister al-Abadi and his government do?

All the major players believe he needs to unify his government and country to fight IS, his task is to find friends among Sunni Muslims, and gain the Kurdish support, he needs to reinforce the shaky Iraqi government and demonstrate to his new partners that political decentralization of power from Baghdad is possible.

The Kurds are not so enthusiastic to return back to work within the Iraqi state. They dreamed of independence since World War I, and their political demands will point in the direction of future secession. The action of the previous PM made the Kurds feel that the had no stable future in a unified Iraq, the international support to them when IS attacked them made them feel its time to build their powers and have a strong position from the new government in Baghdad, they gave a 3 months deadline for their financial demands to the government to be meet or they will have another position.

While Sunni political leaders have begun responding positively to Mr. Abadi’s government and his plans to bring Sunni Arabs into military units to fight IS, they had in the other hand a list of demands that will challenge the voting voices that helped the Shia political collations rise to power, among them the new PM who came from the same Islamic political background as his predecessors, demands that may lead to Iraqi politicians to review the sectarian sections and troubled broadly interrupted paragraphs of the government constitution and its controversial terror laws.

The most dangerous challenge is in the Sunni neighborhoods and provinces which after years of war and mistrust due to the sectarian political order that rose during the American occupation of Iraq many of them fell that even the barbarous extremist control zones are safer to them than to be under control of security forces of the government which they see as the long hand of Iranian loyal Shia militants which to them is just another face of Islam extremism that hates them and wants to take revenge of decades of Sunni regimes that had prosecuted the Shia faith, in fact they believe that any international collation should include these militants in his attacks, as they fear if the extreme Sunni will go they will be left as easy target for the Shia militants revenge.

The Shia collation has few enemies for the new PM, people who believe he is a tool of US, and that the old PM was betrayed by his partners, who stabbed him in the back, several voices are criticizing his choices for his government and blame him for unreasonable demands made by the Kurds and Sunni, they say he will help the old Baath party to return under his cape, 2 of the major militants (Asaib Al Haq & al-Sadr ) have hinted that they are opposing the US military aid in the fight against IS, and they might act hostile with any future US presence in Iraq, which if was true mean the man might end up with a confrontation with his on sectarian base.

We may not forget also the position of neighboring countries around Iraq , as the Sunni world welcomed the new government with a test of gloating in the previous PM, till now the relationships between Iraq and Sunni world is still standing on an edge, as they see Iraq as Iran strongest alley in the region while the Iranian on the other hand has not shown more than preserve welcome to the departure of their allies in Baghdad, with no real interest in joining the collation to fight IS, regardless that they had been already involve in the fight against it in Syria and in Iraq.

The challenges of corruption, and bad economy that depends on oil production as main export, which has lost good portions of its daily production after IS lay their hand on more than one oil field and started to sell it in the black market to Iraq’s old costumers Turkey and Syria, another two players whom call the shots in Iraq politics and are desperately needed to play part in the success of any real fight against IS.

Iraq is standing on a cliff that has only two ways to go, either jump into the hole and wish for a miracle to happen and he lands on its feet, or to cross half broken ,shaky,  torn apart, rope bridge that is hanging by a thread, that may seems like blind man trying to cross the grand canyon on a rope, which can be done by the will and determination to have conversion to a national project that focus on rebuilding the state and the nation on the basis of citizenship and the system of civil and political rights, and the principle of power-sharing, and the state of law and institutions, creating a civil nation that has fair representation for everyone, hard goals for Iraq but if we act seriously and learn from our previous mistakes, not impossible .

Dr. Wamith Kaleel Alkassab is an independent Iraqi researcher and civil activist, currently based outside Iraq. You can follow him on twitter at @wk_alk

:::592::: Views عدد المشاهدات

Posted in English | Leave a comment

Syria, a Lost Country between War and Climate Change

by : Melhem Mansour

 Based on our work with UNDP and the Syrian State Planning Commission, the areas who are most affected by draughts and those which are part of the least developed areas in the country are the areas affected by the current conflict.

In the time when The Syrian government started a national poverty reduction plan and at the time when the State Ministry of Environmental Affairs started to respond to climate change challenges in the country, a new challenge has raised since March 2011. In March 2011, what so called “Syrian Revolution” has started and spread quickly all over the country. The revolution with its peaceful character developed into a violent conflict just few months later. Unfortunately, environment was the first direct easy target and victim of this conflict by both the Syrian military and armed groups.

The increase of the violent conflict made it harder for the Syrian government to respond to the new climate change challenges forcing many adaptation projects to cease in many climate- affected places across the country. In addition, because of the sanctions, Syrian officials and representatives of the national climate change committee were unable to travel to attend events and capacity building activities which would help them to lead the national climate action plans effectively. It is important to mention that the Syrian opposition was not capable of dealing with climate change challenges and focused only on the political transition with no practical work on ground to address the climate change impact in the areas affected by the conflict and were under the control of opposition groups.

As a result, lack of knowledge about climate change issues and expertise among the opposition groups made it worse in the areas controlled by them and made it obvious that grass roots people are unable to adopt for the impact of climate change.

Water Issues, crop-failure and displacement

Most of areas affected by the conflict in Syria are rural agricultural areas producing wheat, barely, and cotton and sugar beet or potato, pastures with sheep herds, and farms.

40% of agriculture lands were affected by the conflict and there was shocking decrease in the productions of the agriculture lands threating the food security in the country especially that Syria was a leading producing country for cotton and wheat.

From 2006-2011, up to 60% of Syria’s land experienced, in the terms of one expert, “the worst long-term drought and most severe set of crop failures since agricultural civilizations began in the Fertile Crescent many millennia ago.” According to a special case study from last year’s Global Assessment Report on Disaster Risk Reduction (GAR), of the most vulnerable Syrians dependent on agriculture, particularly in the northeast province of Hassakeh (but also in the south), “nearly 75 percent…suffered total crop failure”. Herders in the northeast lost around 85% of their livestock, affecting 1.3 million people.

The human and economic costs are enormous. In 2009, the UN and IFRC reported that over 800,000 Syrians had lost their entire livelihood as a result of the droughts. By 2011, the aforementioned GAR report estimated that the number of Syrians who were left extremely “food insecure” by the droughts sat at about one million. The number of people driven into extreme poverty is even worse, with a UN report from last year estimating two to three million people affected.

This has led to a massive exodus of farmers, herders and agriculturally-dependent rural families from the countryside to the cities. Last January, it was reported that crop failures (particularly the Halaby pepper) just in the farming villages around to leave for the cities.” In October 2010, the New York Times highlighted a UN estimate that 50,000 families migrated from rural areas just that year, “on top of the hundreds of thousands of people who fled in earlier years.” In context of Syrian cities coping with influxes of Iraqi refugees since the U.S. invasion in 2003, this has placed addition-al strains and tensions on an already stressed and disenfranchised population ending up with real urban challenges and increasing stress over the use of water and power.

Impact on the biodiversity in the country:

Other important impact of the war on the environment in Syria was the destruction of national reserves and parks where animals and birds were endangered. In addition many rare plants were documented to be officially lost because of the war. The continuous attacks on power plants cut off power forcing thousands of households to search for alternative methods to use energy at homes including the old traditional methods such as using wood. After 4 years of conflict, forest size was dramatically decreased because of indiscriminate logging. We add as well the climate change factor because already in dry season, Syrian forests were vulnerable for massive fires.

Pollution:

Many oil fields in eastern and north eastern parts of the country are currently under the control of different armed groups who started to random refining of the oil. In addition, using chemical and internationally band weapons caused different levels of air pollution for air and water across conflict areas affecting humans as much as plants and animals.

Climate change, natural resource mismanagement, and demographics

The reasons for the collapse of Syria’s farmland are a complex interplay of variables, including climate change, natural resource mismanagement, and demographic dynamics.

A study published in October 2011 at the Journal of Climate found strong and observable evidence that the recent prolonged period of drought in the Mediterranean littoral and the Middle East is linked to climate change. More importantly, the study also found worrying agreement between observed climate impacts, and future projections from climate models. A recent model of climate change impacts on Syria conducted by IFPRI, for example, projects that if current rates of global greenhouse gas emissions continue; yields of rain-fed crops in the country may decline “between 29 and 57 percent from 2010 to 2050.”

This problem has been compounded by poor governance. The Syrian government has combined mismanagement and neglect of Syria’s natural re-sources, which have contributed to water shortages and land desertification. Based on short-term assessments during years of relative plenty, the government has heavily subsidized water-intensive wheat and cotton farming, and encouraged inefficient irrigation techniques. In the face of both climate and human-induced water shortages, farmers have sought to increase supply by turning to the country’s groundwater resources, with Syria’s National Agricultural Policy Center reporting an in-crease in wells tapping aquifers from “just over 135,000 in 1999 to more than 213,000 in 2007.” This pumping “has caused groundwater levels to plummet in many parts of the country, and raised significant concerns about the water quality in remaining aquifer stocks.”

Moreover, the over-grazing of land and a rap-idly growing population has compounded the land desertification process. As previously fertile lands turn to dust, farmers and herders have had no choice but to move elsewhere, starve, or demand change.

Internal displacement, rural disaffection and political unrest

Massive internal displacements from rural to urban areas, and significant discontent among agriculture-dependent communities, are ill-explored factors of both social and political unrest in Syria.

Rural-to- urban population movements throughout the course of the recent droughts have placed significant strains on Syria’s economically depressed cities, which incidentally have their own water infrastructure deficiencies. Poor have been forced to compete with poor not just for scarce employment opportunities due to the war, but for access to water resources as well. According to the director of the Water department in Syria, the country entered officially the water poverty line this year with massive increase in water shortage due to climate issues combined with the impact of war and conflict.

Looking ahead

The reaction of the international community was mostly focusing on the political negotiation in addition to the relief and humanitarian aid with poor concern on other important issues including social, environmental, and climatic drivers of the unrest. Therefore, integrating climate change issues in peace negotiations and any current efforts to resolve the conflict in the country is important to policy-makers and opinion leaders fashion more responsible actions. In the short-term, stopping the violence and enhancing the likelihood of legitimate government will require a smart assessment of the needs and demands of the new challenging situation in the country, including those involving access to and management of vital natural resources, such as food, water and arable land. In the long-term, addressing the full gamut of Syria’s societal, environmental and climatic ills will be critical for ensuring a resilient, free and conflict-proof nation – one that can constructively engage in the international community. The coming Cop in Lima must be an opportunity to address the new challenge of climate change impact in conflict affected areas. War and Peace must be an important element in the climate change negotiations. Without sustainable peace local communities will continue suffering climate change impact with limited access to adaptation opportunities.

It is important to notice that 

 :::465::: Views عدد المشاهدات

Posted in English | Tagged , , , , | Leave a comment

أشياء محتاجين نعرفها قبل منحجي عن مرشحي الأنتخابات

المشكله العراق أن لحد الان ممفتهمين شنو سياسه وانتخابات ,, من تريد ترشح للانتخابات لازم تبدي قبلها بمده طويله كلش ممكن 4 سنوات على الأقل وتبدي تعرف منو الفئه التي تريد تنتخبك يعني فلاحين لو اطباء ؟ وراها تبدي تبني علاقات بمجتمعاتهم من خلال مشاريع تأسسها هناك لو كان عندك تمويل أو قضايا تتبناها وتروح تحلها ويا الحكام

..من تجي تنتخب تبدي تسوي بوسترات وراها لازم تفتر بمنطقه التي راح ترشحك تلتقي بيهم تقول لهم شنو رأيك بأمور تهمهم بس انت مو فتاح فال فمو كلشي تعرف بيه  بس التخصص حلو ..لو كنت خباز ممكن تتناول مشاريع كثيره تخص الغذاء والزراعه ..مو لازم دكتور يكون يفتهم بيها كل مرشح لازم يتناسب ويا برنامجه  ..فلسفه لو نظريه داروين ماتساعد لو ردت تخلي خطه لدعم مزارعي القمح وخزن الغله بس تفيد ويا الأمور التعليميه  ..تحتاج فلاح وخباز وسايق نقل يطوك رأيهم   وياريت يلزم الموضوع مهندس زراعي لو مختص بالتنيه الغذائيه والبيئه

..لهذا المرشح لازم يعرف ويحيط نفسه بمن يعرف ..أما لابس عبايه لو عكال لو خريج هارفورد ويروح يلبس  بالصيف  الشورت  سوالف متخصنا ..بالنهايه موقفه من الموضع الفلاني يهمنا ..هل يحارب القانون الفلاني ؟ هل يدعم تغير الفقره الدستوريه الفلانيه ؟ توجهه محافظ لو ليبرالي ؟ يريد يخلق علاقات خارجيه لو لا ؟ عنده فهم شنو الاستثمار وسعر النقد لو  أخو مطي ومايعرف بس سعرالدولار  الأخضر  ؟؟

سني شيعي بوذي لو  ابن حلال لو مادري شنو ؟؟  متفرق في بناء الدول المستقره ماديا وامنيا

بالنهايه هو كتلته شكد نسبتها في البرلمان ونوع قدرتها ع التعايش ويا باقي الكتل وهل   متأثرين بممول دولي راح يخرط  من جوه بكل قرار لو راح نقضيها جلسات ترفع لأنعدام النصاب هاي المهم

..اما  غير هيج اي واحد راح يفوز خوش ولد لو مو خوش ادميه لابس قاط لو لابسه عبايه متفرق لان احسن واحد بهيج حال احنا بيه سياسيا لو فاز  اعلى شي يسويه  يروح يفتر ع القنوات والبرامج الحوارية ويلزم بند ورق مستندات سريه  يهدد بكشف المستور لوما المستحه ..

وميض القصاب:::4496::: Views عدد المشاهدات

Posted in Arabic | Tagged , , , | Leave a comment

أهل النخبة

وميض القصاب

فتح الفيس بوك والتويتر علينا باب التعرف على  الكثيرين من الموهبين والخلاقين من أبناء العراق , من رسامين ,موسيقين ,كتاب , شعراء , علماء ,تقنين ,ناشطين أنسانين ,مفكرين دينين , ناس تتحلى بكاريزما تجعلها محط متابعه واعجاب من ناس من خلفيات مختلفة , فصار من الممكن أن تجد صفحات للتبادل فيها أخبار الرياضه ,الفن ,السياسة ,الأدب ,الموسيقى ..وصار لديك مجموعه من الصداقات مع ناس تشترك معهم في اهتمامات سياسية وفكريه واجتماعية
ورغم ضيق مساحة الاستعمال للسوشل ميديا وحداثة التقنية و تحديات الحياة تقرأء وتسمع أن هناك محاولات لنقل تلك التجارب الديجتل الى لقائات ومجتمعات على أرض الواقع بجهود شخصية أو بجهود منظمات ومؤسسات عامة
هذا شيء في قمة الجمال والروعة في بلد مثل العراق ,يذكرني بأيام زمان عندما كنا نحاول أن نقتطع اوقات لنلهو بهواياتنا بعيدا عن طبيعة المجتمع التي تنظر لأي هواية  غير الرياضة بعيون السخرية أو التندر ..ولا استطيع أن اقول ان تلك النظره تختفي أو انها محصورة بمجتمع العراق ولكن في تحديات حياتنا اليوم في العراق وجود مجهود في تلك المجالات دليل على أن هناك من يحاول التغير ويبحث عن سبل للحياة
الغرض من المقدمة أن امهدلتسائل لظاهره رافقت ذلك الانفتاح تتشخص في نسبة لا بأس منها من الاشخاص المحركيه له وهي النخبويه في اللغة والتصرف والتفكير
 , لما لغة الكلام في تلك التجمعات واللقائات صارت تتسم بلهجة نخبوية ؟؟ لما هناك حاجة أن تقوم بأشياء معينة وبأوقت    وطريقه معينة هل   الرسالة منها أنك شخص خبير ومتمكن وملم بالهواية أكثر من الأخرين أو على الأقل تستحق أن تكون صاحب الموقع القيادي فيها ؟؟
لا تتصور أن الكاتب لاتخرج منه طفرات يتكلم فيها عن هواياته أو مواضيع اهتمامه وكأنها مركز الكون ,,لايوجد صاحب هواية شغف بها لايسقط في حالة افتضاح السر والتصرف بطريقه مضحكه , قد تكون تلك ظاهره عامة لمن يحب السيارات او الاسلحه او الرياضه او حتى الملابس  أو الطبخ او التقينات التكنلوجية لانها طاغيه كأهتمامات في مجتمعنا ,,لكن الافلام والكتب والشعر والاغاني والعلم والاقتصاد ..الخ من الاهتمامات الاقل انتشار لها ناسها ,احيانا يتصرفون وكأنها أهم شيء في العالم ..كلنا كبشر بكل الجنسيات لنا هذه الشطحه ..لكن هناك فرق بين أن تكون مهتم وأن تكون نخبوي فيها وان تحول أهتمام معين الى شعار نخبة ..الى متطلبات لدخول نادي الناس التي تملك أهتمام حقيقي يجعلها بشر وينتخبها لتكون صاحبة الرأي ونحن اهل الأستماع والاذعان
هناك أمور صغيره صارت تنتشر في من يشكلون نواة او جزء من تلك المجتمعات , فمثلا مواقع الادب والفن والثقافة يتكلم فيها الناس بطريقه كبيرة الكلمات حتى انك لتقراء خبر مفاده سيطرح فلم غربي جديد من اخراج فلان وانتاج وتمثيل فلان ستجده قد خط الخبر بصورة ملحمية ومستعملا انصاف اسماء وكلمات شعريه تترك افضل محب للأفلام حائر فيما هو الموضع ..او أن ينشر نقد ملحمي لفلم لن تقراء مثيل له في اي مجلة سينمائيه مختصه بل ان صناع الفلم لن يصوروه بتلك الملحمية بكلماتهم ..مع تهويل للأمور والابداع حتى أن كلمه جميل واحترافي تصبح مستهلكه ..ولابد أن تعود الى قاموس المورد للخروج بصفات اكثر اعجازية ..بل أن هناك استعلاء عن التعامل مع اخبار الافلام التجارية او الكوميديه لان حب السينما في تلك المجتمعات لايكون الأ للأفلام المظلمة والمأساوية والتي تثير الملل حتى تحس بالخجل لأنك تحب افلام أسماعيل ياسين أكثر من مأساويات السينما الايطالية الواقعيه أو أفلام الوجودية الأوربيه وتخجل لأنك مغرم بكابتن أمريكا اكثر من فلم مهرجان كان الأزرق اللون الاكثر حميميه 2014
..متى تحول فن الخيال والمتعه والترفية الى حالة مزعجة من الانفجار الثقافي ؟؟ ..ألأسوء أن تجد هناك خلق لنخبة من الأفلام فنشعر أن هناك ناس لا تشاهد الأ فلم هلا لوين لنادين لبكي من السينما العربية ..ولا أعرف هل لو شاهدوا هؤلاء فلم لمحمد هنيدي سيتحولون لرماد ؟؟
ولو مضينا لمجال النشاط الثقافي فمثلا لن تجد كتاب اكثر قرأئه لديهم من كتاب الخيمائي ,, لن تجد شخص قد قرر ان يقرا دايفيد كوبر فيلد او أن يطلع على كتاب خفيف بوليسي لأجاثا كريستي أو أرسين لوبين  او ان يتصفح في قصص قصيره ..لا بد أن يكون اكلاتب سريالي وعميق ويكشف اسرار الحياة ولو حبذا يساري وملحد حتى المعرفه تتم !!
طبعا لا نريد ان نتكلم معهم في سياسه او ثقافه فنحن كلنا حمقى ولن نجاريهم في كلامهم ,,فحال أن تقول كلمه يجاوبك بقاموس اكسفورد ..وانت يجب ان تحدد ما أنت وما أنت معهم كحالة مستمرة ..فمثلا لو كنت مؤمن بمغامرات رجل الفضاء كرندايزر فأنت سواء قررت ان تكلمهم في تربيه الكلاب أو صبغ غرفه نوم او فلسفه ارسطو  تبقى عباره عن مؤمن فضائي لعين متغيب في خرافه رجال كوكب فيغا وعبد لرمزيه المجتمع الذكوري للوحش كراندايزر مقابل تهميشه للأنا الأنثويه في البطله المسلسل الكارتوني وبالتالي أن لن كأنسان لأنك رجل ورمانسي وتؤمن بالابراج فلست أمين على تربية سمكه ذهبيه أو حتى نبته صبار
  . أنت احمق وتحتاج ان تقراء كتاب كبير جدا فيه علم نفس وفلسفه لتفهم وتستوعب ,ووربما عملية قطع قناه الدفق لديك ستكون أكثر امان للبشريه للحد من أنتشار جيناتك في الجو !!
أنا لا أسخر من احد ولكن لا أفهم لما نحن محتاجين لتلك الطريقه ؟؟ لما هناك ناس تحرص أن تكتب تغريدات وتعليقات تظهرها  في اوقات الحرب والحياة في العراق كأبطال الروايات ؟؟ هل هناك احد يتعاقد معهم لنشر قصصهم فيما بعد ؟؟ هل من يعبر عن مأساته بطريقه ملحميه شاعريه فلسفيه هو اكثر معانه منا نحن الهبل المسيرين بكلام الشارع والناس العادية ؟؟ هل كانوا الأمريكان والأرهابين يطلقون عليهم رصاص حي وعلينا رصاص صوت ؟
قبل يومين قرأئت عنوان ندوه حوارية استغرقت نصف ساعه لاحلل ماهو المقصود منه؟ لأول مره اجد من يتحاور بعنوان معقد ويطرح السؤال ويقدم النتيجه مره واحده ؟؟ على ماذا ستتحاورون لو كان الخلاصه في العنوان ؟؟ وبأس لغه سيكون مستوى الحوار ؟؟ هل سنفهمه ام سنحتاج لمترجم ليخبرنا ما  يقول العقلاء ..
انا متأكد ان هناك ناس مثقفه وفنانه وعارفه بالفلسفه اكثر مني ومن كل من اعرفهم ..ولكن نحن اغبياء ونحن كثر ..نحن ناس نحب  , نشاهد ,  نسمع , نقراء بحواسنا الخمسه وبربع مخ لان الباقي مشغول في البقاء على قيد الحياة والخلاص .. كنا مثلكم هناك في نفس المواقف لكن حقيقه الموت والدمار لم تتح لنا فرصه ان نطبع صوره خياليه لاحاسيسنا في تلك اللحظه ..والموت والدمار اليوم لايجعلنا عاشقين لصياغه ملحمه شعرية لتلك اللحظات …نحن مثلكم لكن اقل فلسفه ولانحتاج لنقراء دار املعارف البريطانيه لندرك ان القانون جيد والعنف سيء …
نحن مثلكم نحب العراق وقد ندمع لسماع أغنيه لكن لانحتاج أن نرتدي كوفيه ونمضي للمتنبي اسبوعيا ونشرب أرجيله ونحن نناقش مأساه فاوست لندرك  أن اولطن غالي وحاله صعب اليوم ونحن مثلكم نعرف مشاكله وعلاجها ولكن نعرف حجم أمكانياتكم وامكانياتنا ونحاول ان نعمل بها
 نحن مثلكم نحب ان نشاهد ونحتاج 10 دقائق لنفكر في هوايه سخيفه لتخفف علينا عبيء الموت والاحباط والعالم من حولنا ..فكلمونا بما نفهم ..انزلوا لمستوانا ..ربما ستجدونا اكثر تسليه  وفهم  مما تتصورون في اماكنكم العاليه فوق ومن تواضع لله رفعه

 :::598::: Views عدد المشاهدات

Posted in Arabic | Tagged , , , , , | Leave a comment

من نحن على الفيس بوك ؟

وميض القصاب

هل أنت من تدعي على الفيس بوك ؟
في مقالة حديثه لمجلة علم النفس اليوم نظره تحليلة الى ظاهرة تشويش الفيس بوك لطريقة تواصلنا مع الأخرين و ما بداء يخلقه من تأثيرات سلبيه على عقلية المستقبل , فهو يخلق بعد جديد مابين حالة الأنعزال والسكينة بعد نهار عمل متعب وحالة الأندماج المزعج الكلي بحالة تواصل اجتماعي , مسببا ماوصفته مقالة في  مجلة ستال العلمية (كوبلاند 2011 ) بحالة الاجهاد العصبي من عدم وجود فواصل للراحه فحالة التواصل المستمرة تخلق خروج من عالم العمل الى عالم الفيس بوك ممايجبر الشخص على أن يترك حواسه متيقظه بشكل متواصل بدلا من الراحه العقلية التي يوفرها التواصل العائلي أو الرياضة , القرائه , أي نشاط روحي أو أنساني يخفف الجهد العصبي للنهار .
من توابع الفيس بوك الحديثة مانقلته قناة البي بي سي في تقرير لها عن الأنطباع الشخصي لمستعملي الفيس بوك , فأخر دراسات جامعة هارفورد ناقشت أن الانطباع يتكون بخلاف المفهوم الشائع ( الانطباع العام للافراد هو حصيلة أنجذاب لمايعجبهم ومقرب لهم أيجابا و سلبا بتحامل ضد مايختلف أو يعارض ) ( ورقة في دورية هارفورد الاقتصادية عن بحث عالمي النفس سوزان فكس من جامعه برينستون وبيتر كليك جامعه لورانس حول الانطباعات المزدوجه ) الدراسة أشارت أن الانطباع يتكون من الموده و الكفائه , أي احساس الفرد أن المقابل حسن النية ومحق المقصد ولديه الكفائه لتقديم الأدلة على ذلك ( توفر النية بدون اختبار فعلي في الغالب ) .فعندما نتعرف على شخص نتصور مبدئيا انه انسان جيد بمقايسنا ونقارن أدائه بمن نعرفهم أكثر مما نقارنه بأدائه بشكل شخصي .. فيتولد لدينا أنطباعين واحد ثنائي الأبعاد نحن والفرد والثاني ثلاثي البعد نحن والفرد والأخرون ..
ومن خلال ماتقدم عن الأنطباع نشأ ت مشكلتان تخص الأنطباع في الفيس بوك الأول أننا نملك أنطباع أن الأخرين أفضل حال منا ..ثانيا أننا نملك أنطباع عن ناس أنهم هم في الحياة كما هم في الفيس بوك ( خصوصا في حالة معارف  الفيس بوك فقط ) ..تقرير البي بي سي يناقش الأنطباع الأول بأن يتكون لنا أنطباع شخصي أن اصدقائنا لديهم شبكه معارف أكثر منا , هم أنجح عاطفيا منا , ورغم ان اللوغريثم الرياضي للفيس بوك يجعل أهل المعدل الأعلى والنشاط الأوسع اكثر تداولا على لائحه الأخبار لدينا ,فأن معدلات تواصلنا مع من هم أفضل منا  ماديا ومعنويا  متوافره في الفيس بوك مما يخلق بشكل لا أرادي حالة مقارنة مابين حياتنا وحياتهم ويشكل لدينا انطباع أننا نعيش اقل منهم وهم يعيشون افضل منا .. وافضل مثال هي حالة المقارنه مابين من يعيش في دول عالم ثالث  ومعارفهم في دول أوربا  مقارنة وصلت حتى تشكل لدينا مفهوم الداخل والخارج ومقارنة الرفاهيه  بمدى  حق التعبير السياسي في قضايا الحياة داخل البلد ,بينما لن تجد تلك الحالة في سكان الدول المستقرة فهم يميلون أكثر لتشجيع من هم في الخارج للتواصل وتقوية الجذور لأن مستويات المعيشه متقاربة و نشاطهم المادي لايترك أنطباع الرفاهية ولكن يحقق انطباع من نوع أخر أن الشخص خارج البلد أكثر حرية في الحياة والممارسة العاطفيه والروحية ويخلق نفس الأنطباع من ناحية معنويه أكثر مما هي مادية .
ولتحليل الأنطباع الثاني عن مانراه من الأشخاص في الفيس بوك وحقيقتهم في الواقع أجرت جامعه ميزوري دراسه تعتمد التعبير الوجهي بربط وجه المشاركين بمقياس للنشاط العضلي لتعابير الوجه وتركوهم يستعملون الفيس بوك فأكتشوا أن بداية الأستعمال كان المشاركين أكثر نشاط مقارنه بميل للتعبير السلبي وحالة ملل و انفصال تتزايد خصوصا مع محاولتهم لتحليل حقيقة المحيطين بهم في عالمهم الخيالي ..
الأستعمال المستمر للفيس بوك يولد نوع من الأدمان وجاء في دراسة نرويجيه 2012 أن علامات الأدمان تتمثل في مستعمل الفيس بوك بكثره من خلال تبدل جدول الأولويات لديه , فتولد حالة من التهرب العاطفي من الحياة والمشاكل الخارجيه الى شخصيه ألكترونية تجعله يعيش وهم أن الفيس بوك عالم حقيقي لاشركة أمريكيه تديرها مؤسسة خاصة تتحكم بوجودها مقدرات مالية وأقتصادية وتقنية ,, وحالة عالم لايفنى ولايموت فهو لايكبر بالعمر ولا يخضع لحكم الأخرين على شكله ,حجمه , طريقة كلامه أو عاداته الأجتماعية ..هو طليق اللسان قد يختبيء خلف أسم وهمي أو قد يستغل مايتوفر لديه من ألأيات حماية ليعبر لمن يريد عما يريد .. مع أنشغال مستمر بجوده مايكتبه ونوعيته ودمج وهم الوجود مع الحقيقة ,,فتصبح له منازلات وجدالات وقضايا ومجاميع .. وخصوصا لو تبنى شخصية بقضايا يستطيع منها بشكل لاواعي أن يعبر عن أحباطه اليومي ,فربما أغنيه لن تعجبه في المذياع تتحول لدية الى تصريح عميق يندد به بالظواهر الأجتماعية أو بصعود الطبقات الأجتماعية وتداخل الثقافات , ربما عدم توفر الطماطم في المتجر تتحول لديه الى تصريح عنصري أو كاره ..
وهنا يتولد لدى من يحتك به أنه أقدر على الخلق  عما هو في أرض الواقع , فهو أسير ألية الأنطباع الموده والكفائه ومايوفره الفيس بوك من مساحه لعمل فوتشوب للشخصيه توفر الأرضية لنعيش وهم تلك الشخوص وأن يعيشوا هم وهم أنطباعاتنا فيهم وقد يوفر له حل للتعبير عن أحباطه في حياته العاطفية والتي يزيدها أصدقاء الفيس بوك احباطا , فيتبعه ويخلق منه كيانا وقد يدخل معه في أراء ويتفرع عنه الى مدرسة فكريه مستقلة فتجد حالات الكروبات التي تتشابه بالاسماء وتجد أن مديريها كانوا في الأصل في كروب واحد وتفرقوا منه ليمارس كل منهم كيانه , ومنهم من يدخل في تنظيم وتشبيك ويتصور انه تحول لقوه وكيان , بينما الحقيقة أن مجرد أنطباع متولد من أنطبعات الأخرين المغلوطه عنه في نفس الشبكة
أن  أدامن المستعمل لشخصيته يجعله يعاني من نوبات قد تكون مفهومه لو تعرفنا على بيئته الخارجية ولكن تبدوا وكأنها نوبات من التناقض وتبداء بكشف جانب مظلم من شخصيه المقابل الالكترونية , فهو لايحمل الموده التي تصورناها وقد تكون له أجنده لانعرفها فيتولد لنا مراحل الصدمه  ,الاحباط , الانكار , الأيمان والتسليم .
تنصح كل التقارير بأجازه من العالم الديجتل والتركيز في الحياه العادية ,, ربما سيخف الضغط وربما سيكون تأثير التقنيه علينا أخف مما نتصور  وقد نعود لأستعمال نشط وايجابي في ظل المنطق .. ويبقى السؤال هل نحن من ندعي على الفيس بوك ؟

:::530::: Views عدد المشاهدات

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Posted in Arabic | Tagged , , , , , , , | Leave a comment